خبر : 432 طالباً وطالبة يتخرجون من مركز سبلين للتّدريب بدعم من الإتحاد الأوروبي

الثلاثاء 10 سبتمبر 2019 01:44 م بتوقيت القدس المحتلة

432 طالباً وطالبة يتخرجون من مركز سبلين للتّدريب بدعم من الإتحاد الأوروبي
دائرة شؤون اللاجئين -10/9/2019- احتفل مركز سبلين للتدريب التابع للأونروا في اليومين الأخيرين بتخريج 432 طالباً وطالبة للعام الدراسي 2018-2019 في 20 تخصصاً تشمل حضانة الاطفال، النجارة وادارة الأعمال وذلك في حرمي المركز في الشمال والجنوب.  

حضر حفل التخرج الذي أقيم بدعم من الاتحاد الأوروبي في لبنان السيد كلاوديو كوردوني، مدير شؤون الأونروا في لبنان، السيد رين نيلاند، ممثلاً عن الاتحاد الأوروبي، السيد ماهر مشيعل ممثلاً عن سفارة فلسطين في لبنان، وقد هنأوا جميعاً الخريجين والخريجات على اكمال دراستهم بنجاح.  وشارك في احتفال التخريج أيضاً شركاء محليون ودوليون وممثلون عن الفصائل الفلسطينية ومسؤولون لبنانيون والطاقم التعليمي وعائلات الطلاب الخريجين.

وخاطب السيد كوردوني الخريجين وعائلاتهم قائلاً: "أود أن أهنئكم على عملكم الدؤوب، فهو مفتاح لتحقيق النجاح ومستقبل أفضل."

ونوه السيد كوردوني بالشراكة القوية بين الأونروا والاتحاد الأوروبي، وتحديداً دعم الاتحاد الطويل الأمد للتدريب التقني والمهني.

"على الرغم من كل التحديات، تواصل الأونروا العمل من أجل تحسين جودة التعليم بدعم من الاتحاد الأوروبي." أضاف السيد كوردوني.

في كلمته أمام الطلاب، خاطب ممثل الاتحاد الأوروبي راين نيلاند الخريجين قائلاً: "خريجو العام 2018-2019، والبالغ عددكم 432، بما فيكم 21 طالباً متفوقاً: لن يكون هناك أحد مثلكم."

وأضاف: "السبب في أننا نستثمر في التعليم والتدريب المهني هو أننا نعتقد أن بعض التخصصات التي تدربتم فيها مفيدة وتستجيب لاحتياجات سوق العمل والمشغلين الاقتصاديين. أعتقد أن مركز تدريب سبلين قد أكسبكم بعض المهارات التي تعتبر مهارات للحياة بغض النظر عما تعلمتم."

وتحدثت الطالبة بلسم الرفاعي باسم الخريجين في الحرم الجنوبي في مركز سبلين للتدريب قائلةً: "المركز كان محطة رئيسية في حياتنا. لقد أمضينا عامين في قاعاته ومنشآته، اكتشفنا خلالهما قدراتنا، وطورنا مهاراتنا العلمية والعملية واكتسبنا مهارات حياتية استعدادًا لسوق العمل."

تشكر الأونروا الاتحاد الأوروبي على دعمه لبرنامج  الوكالة التعليمي، ومساهمته السخية بقيمة 5 ملايين يورو لمشروع يهدف إلى زيادة فرص العمل للشباب من لاجئي فلسطين في لبنان.