خبر : الأونروا تحتفل باليوم العالمي للمعلم لعام 2019

السبت 05 أكتوبر 2019 10:45 ص بتوقيت القدس المحتلة

الأونروا تحتفل باليوم العالمي للمعلم لعام 2019

دائرة شؤون اللاجئين -5/10/2019- تأكيدا على الدور المركزي للمعلمين الذين يعملون في مناطق نزاعات وأزمات طال أمدها من أجل تقديم تعليم نوعي جامع ومتساوي لأطفال لاجئي فلسطين، تنضم وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) إلى المجتمع التربوي في العالم للاحتفال باليوم العالمي للمعلم لهذا العام.

واليوم العالمي للمعلم هو احتفال سنوي تقوم به الأمم المتحدة احتفالا بالمساهمات التي يقدمها المعلمون في شتى أرجاء العالم. وجاء موضوع الاحتفال لهذا العام بعنوان "المعلمون الشباب: مستقبل المهنة". وقد تم اختيار هذا الموضوع بهدف تشجيع الجميع على التأمل في مستقبل مهنة التعليم وفي المساهمات التي يقدمها المعلمون الشباب. إن هذا الموضوع منسجم بشكل وثيق مع عمل الأونروا تجاه دعم المعلمين بأنشطة تدريبية وبرامج لمساعدتهم على تسهيل عملية تعلم طلبتهم بأفضل طريقة ممكنة في ظل السياق العملياتي المعقد للغاية الذي يعملون فيه. إن احتفال هذا العام تحديدا مهم للوكالة، نظرا للظروف المالية الصعبة وللتحديات التي تواجهها الأونروا في بيئة عملياتية معقدة بالأصل.

وتدرك الأونروا بأن هذه التحديات المالية والسياقية يمكن أن تؤثر على المعلمين وعلى حافزهم. ومع زيادة الطلب على المعلمين في مدارسها على مر السنوات الماضية، اضطرت الأونروا إلى تعيين المزيد من المعلمين. وعلى أية حال، وخصوصا بسبب التحديات المالية للوكالة، فإن هؤلاء المعلمين الإضافيين قد تم تعيينهم على الأغلب على نظام المياومة أو العقود. إن غالبية معلمي الأونروا الذين يعملون بنظام المياومة هم من المهنيين الشباب: صغار في العمر وحديثي الخبرة وجدد على الأونروا. وهذا في الغالب هو سبب شعور معلمي المياومة بأنهم مهمشين وغير آمنين وظيفيا وقد يشعرون بأنهم لا يحصلون على التقدير على مساهماتهم في برنامج التعليم.

وبما يعكس موضوع احتفال هذا العام باليوم العالمي للمعلم، فإنه من المنوي أن تسلط الاحتفالات الضوء على أهمية معلمي المياومة إلى جانب كافة معلمي الأونروا في المحافظة على تقديم الخدمات التربوية لأطفال لاجئي فلسطين. وعلاوة على ذلك، فستستمر الأونروا في هذا العام بالترويج لبرنامج المعلمين حديثي التعيين. وتقول كارولين بونتيفراكت مدير دائرة التربية والتعليم في الأونروا بأن "برنامج المعلمين حديثي التعيين يعكس احتياجات طلبة الأونروا في القرن الحادي والعشرين إلى التفكير الناقد وإلى تقدير حقوق الإنسان واتخاذ المبادرة والقدرة على العمل سويا. وسيقوم المعلمون بدراسة ماهية برنامج التعلم الممزوج القائم على النص، مع الروابط إلى الموارد والمواد الأخرى". إن كافة المعلمين الذين يلتحقون بنظام الوكالة، بمن في ذلك معلمي المياومة، سيستفيدون من الدعم المقدم لهم فيما يتعلق باحتياجاتهم التدريبية والاحترافية.

وفي اليوم العالمي للمعلم هذا اليوم، تتقدم الأونروا بالشكر من كافة معلميها، بمن فيهم معلمي المياومة. والوكالة تحتفل على وجه الخصوص بالمعلمين الشباب في العمر والجديدين في المهنة أو في الأونروا وتشجعهم على استغلال فرصة التطوير الاحترافي المتاحة لهم وعلى مواصلة السعي لإحداث فرق في حياة طلبة لاجئي فلسطين.