تمسكا بالاونروا باعتبارها الشاهد الحي على نكبة الشعب الفلسطيني ورفضا لصفقة القرن

بالصور : اللجنة الشعبية بمخيم برج الشمالي تقيم وقفة تضامنية لاستمرار عمل الاونروا

الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 07:23 م بتوقيت القدس المحتلة

WhatsApp Image 2019-10-15 at 7.02.55 PM(1)
WhatsApp Image 2019-10-15 at 7.02.55 PM
WhatsApp Image 2019-10-15 at 7.02.56 PM(1)
WhatsApp Image 2019-10-15 at 7.02.56 PM
WhatsApp Image 2019-10-15 at 7.02.58 PM
WhatsApp Image 2019-10-15 at 7.03.00 PM
WhatsApp Image 2019-10-15 at 7.03.01 PM

التاريخ 15/10/2019

دائرة شؤون اللاجئين


اقامت اللجنة الشعبية لمخيم البرج الشمالي وقفة تضامنية  لاستمرار عمل الاونروا وتحسين خدماتها ورفضا لصفقة القرن وتمسكا بحق العودة ، وذلك امام مكتب مدير خدمات الاونروا في المخيم وبحضور الفصائل الفلسطينية والاطر النسوية والشبابية وحشد من اهالي المخيم
-- قدم للوقفة الشاب مهدي اميوني مرحبا بالحضور ومؤكدا على حق شعبنا بالعيش بكرامة لحين عودته الى ارضه في فلسطين
--كلمة اللجنة الشعبية  القاها الرفيق ابو عماد عيد ، موجها التحية باسم اللجنة الشعبية  للمخيم الى ابناء شعبنا في الداخل والشتات وبلدان المهجر مؤكدنا على رفض شعبنا كل مشاريع التهجير والتوطين والتمسك بحق شعبنا في العودة وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس ،وفي جانب اخر قال ابو عماد اننا ندعو الى اوسع تحرك شعبي ورسمي من اجل حماية الاونروا والتمسك بالقرار رقم  302 الذي نص على انشاء الاونروا والحفاظ عليها وتحسين خدماتها الى حين العودة وفقا للقرار الاممي رقم 194 الذي ينص على حق عودة اللاجئين الفلسطينيين الى ديارهم التي هجروا منها عام 1948.
 وندعو إلى أوسع حملة وطنية وعربية ودولية دعماً لتفويض الأونروا ودعمها مالياً
 في الوقت الذي بدأت فيه أعمال الدورة السنوية للجمعية العامة للأمم المتحدة، والتي ستناقش قضية تجديد التفويض لوكالة الأونروا، في ظل مواصلة الإدارة الأمريكية وإسرائيل ضغوطهما المالية والسياسية على الوكالة، وتجندان كل طاقاتهما من أجل تخفيض عدد الدول التي ستصوت إيجاباً لصالح الأونروا. 
 فإننا نؤكد على أهمية دعم العالم لتمديد تفويض عمل الأونروا في التصويت المقرر في الاجتماعات الحالية للجمعية العامة للأمم المتحدة.

 ونطالب المجتمع الدولي بألا يقتصر دعمه للأونروا على تجديد تفويض عملها، بل العمل كذلك على زيادة مساهماته المالية في دعم ميزانية الأونروا وضمان تمويل ثابت من صندوق الامم المتحدة كي لا تبقى رهنا للاستخدام السياسي كونها منظمة انسانية وحتى تستطيع القيام بمسؤولياتها تجاه اللاجئين الفلسطينيين لحين عودتهم إلى ديارهم. باعتبار أن استمرار دول العالم في دعم الأونروا يمثل التزاما قانونيا وأخلاقيا إلى حين إيجاد حل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين وفقا للقرار الأممي 194.
 وعليه نؤكد أن معركة تجديد التفويض للاونروا يجب ان لا تقتصر على شعبنا الفلسطيني فقط، بل هي معركة كل الاحرار في هذا العالم، دفاعا عن القانون الدولي والحق الإنساني في مواجهة البلطجة والعربدة الأمريكية والاسرائيلية على حقوق شعبنا.
 لذلك فإن  هذه الفرصة الجديدة لشعبنا الفلسطيني بكل أطيافه السياسية والاجتماعية والنقابية والشعبية من أجل تصعيد التحرك السياسي والدبلوماسي دفاعا عن تجديد التفويض للاونروا وبما يبعث برسالة واضحة إلى العالم ومنظماته المختلفة تفضح العدوان الأمريكي الاسرائيلي ضد وكالة الأونروا والحقوق الفلسطينية خاصة حق العودة. وعليه يهمنا أن نؤكد على ما يلي:

 1 - التمسك بالاونروا وبتحسين خدماتها انطلاقا من التمسك بحق العودة وفق القرار 194، وما تمثله الاونروا من شاهد حي على الجريمة التي اقترفت بحق شعبنا منذ العام 1948، وما تجسده أيضا من التزام سياسي وأخلاقي من قبل المجتمع الدولي بمسؤوليته عن حل قضية اللاجئين الفلسطينيين.

 2 - ندعو جماهير شعبنا إلى ضرورة تنظيم تحركات شعبية حاشدة في جميع أماكن تواجد شعبنا الفلسطيني دعما للاونروا ولتجديد تفويضها، وباعتبار ذلك موقفا شعبيا فلسطينيا اجماعيا في مواجهة كل المحاولات الهادفة الى المس بوكالة الاونروا وخدماتها..

 3 - كما ندعو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وجامعة الدول العربية والدول المضيفة إلى تحرك دبلوماسي مكثف لحشد أوسع تأييد وتعاون دولي يترجم الالتزام الدولي بقضية اللاجئين الفلسطينيين وبأهمية الاونروا، عبر التصويت بكثافة لتفويض الاونروا، واتخاذ اجراءات جدية تضمن معالجة الازمة المالية بشكل جذري.

 وندعو شعبنا بجميع فئاته الاجتماعية وتياراته السياسية والشعبية الى توحيد التحركات الشعبية الداعمة للاونروا وخدماتها وبما يشكل استفتاء فعليا على موقف شعبنا وتمسكه الدائم بهذه المنظمة ورفضه أي عبث بها وبالتفويض الممنوح لها من اي جهة كانت.