خبر : "الخارجية": الصمت الدولي على جرائم الاحتلال يشجعه على الاستقواء على شعبنا

الأربعاء 16 أكتوبر 2019 01:31 م بتوقيت القدس المحتلة

دائرة شؤون اللاجئين - 16/10/2019 - قالت وزارة الخارجية والمغتربين، "إن الصمت الدولي على جرائم الاحتلال وخروقاته وانتهاكاته يشجعه على الاستقواء على شعبنا وحقوقه، ويفتح الباب واسعا امام محاولاته الرامية الى تكريس الاستيطان".

وأضافت الوزارة في بيان، اليوم الأربعاء، ان الانحياز الأميركي الكامل لإسرائيل كقوة احتلال، يشكل غطاء لجرائمها، وحماية لها من المساءلة والمحاسبة، مؤكدة وجوب كسر الصمت، وتفعيل الآليات الدولية لتوفير الحماية الدولية المطلوبة لشعبنا.

وتطرقت إلى الانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة بحق أبناء شعبنا، مؤكدة أن تغول الاحتلال وأجهزته بلغ مراحل خطيرة ومستويات كارثية من منظور القانون الدولي والإنساني، واتفاقيات جنيف، والشرعية الدولية وقراراتها.

كما حذرت في بيانها، من مغبة التعامل مع انتهاكات الاحتلال وجرائمه المتواصلة كأحداث اعتيادية ومألوفة، ما يعمق استفراده وأجهزته المختلفة بشعبنا، ويدفعه إلى تكثيف الاستيطان، وتصعيد عمليات التطهير العرقي في بعض المناطق، وإحلال المزيد من المستوطنين في الأرض المحتلة، وتنفيذ مشاريع استيطانية تهويدية.