بالصور : اللجنة الشعبية بمخيم المغازي تنظم ندوة لدعم تفويض الاونروا

الأحد 20 أكتوبر 2019 12:18 م بتوقيت القدس المحتلة

73165693_2437442609686179_7613814303736463360_n
74794528_2437450259685414_2286919202918891520_n
75252807_2437442579686182_8143907259127169024_n

دائرة شؤون اللاجئين 

عقدت اللجنة الشعبية للاجئين في مخيم المغازي مساء السبت 19/10/2019 ندوة سياسية لدعم وتجديد تفويض الاونروا و على أهمية الالتفاف حول منظمة التحرير الفلسطينية ممثلاً وحيداً للشعب الفلسطيني والعمل بجدية على إنهاء الانقسام وتوحيد مؤسسات الوطن في سبيل مواجهة الخطط الاستعمارية الفاشلة وآخرها صفقة القرن.

وبحضور لفيف من الوجهاء والمخاتير وممثلي الفصائل والهيئات الوطنية ورجال الدين ، شدد رئيس اللجنة الشعبية للاجئين في مخيم المغازي مازن موسى على ضرورة الحشد الشعبي والجماهيري للفعاليات الراهنة لمواجهة إنهاء وكالة الغوث ودعم جهود القيادة الفلسطينية في توجيه الرأي العام العالمي نحو تجديد تفويض الاونروا.

من جهته ، أبرز عضو اللجنة أسامة أبو منديل المحطات التاريخية التي تجاوزها أبناء شعبنا تحت قيادة منظمة التحرير بمختلف قياداتها متسلحة بصمود أبناء شعبنا والشرعية الدولية نحو تحقيق الثوابت الوطنية وعلى رأسها حق العودة.

وتناول الدكتور مدحت أبو غليبة المتخصص في علم الحديث الشريف أهمية الإيمان الديني بحتمية العودة والاحتفاظ بأرض فلسطين التاريخية وفق الأحاديث النبوية ، مستذكراً العديد من الاحاديث والقصص الاسلامية التي تبين المكانة التاريخية للأرض المقدسة.

وبشّر أبو غليبة أن الله اجتبى لبلاد الشام خيرة أهل الأرض مستذكراً الحديث الذي ردده دوماً الشهيد الرئيس ياسر عرفات الذي يشهد بأن أهل القدس على وجه الخصوص والفلسطينيون هم من يدافعون عن هذه الأرض.

من جانبه ، استعرض المتخصص في التاريخ القديم الدكتور ياسر ابو سليسل نشأة الفكر الاستعماري والحركة الصهيونية ، وعرّج على مكونات النضال الفلسطيني من منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الوطنية ووكالة الاونروا وتعريف اللاجئ منوهاً أن الفلسطينيين يواجهون احتلالا استعماريا احلاليا لم يسبق له مثيل.

بدوره تحدث دكتور العلوم السياسية إيهاب أبو منديل عن مفهوم وملامح صفقة القرن والحرب على الاونروا وكيفية مواجهة صفقة القرن والتي يمثل هدفها الرئيس إخفاء قضية اللاجئين الفلسطينيين وتجميل صورة الاحتلال ، موضحاً أننا امام خطة تصفوية جديدة أسوأ وأخطر من سابقاتها.

وشدد ابو منديل على أن الادارة الامريكية مجموعة من المستوطنين تفرض صفقة القرن على أرض الواقع دون انتظار الموافقة من أحد لكن صمود أبناء شعبنا أفرغ هذه الصفقة من محتواها.
وعدد أبو منديل أشكال الهجمة الامريكية على حق العودة والاونروا عبر تقليص التمويل ووقف المساعدات وتضحيم الفساد ومحاولة تعريب الاونروا وأقلمتها مبيناً أهمية وجود الاونروا لضمان حقوق اللاجئين والحفاظ على الخدمات التي تقدمها ، خاتماً ورقته بتوصيات أبرزها ضرورة إنهاء الانقسام الفلسطيني والالتفاف على برنامج وطني شامل الى جانب تعزيز صمود أبناء شعبنا والتمسك بالاونروا وبأبناء شعبنا في أماكن تواجده وتوحيد الجهود الشعبية للاجئين للدفاع عن حقوقهم المشروعة.

وشهدت الندوة مداخلاة عديدة من الحضور تركزت في معظمها على ضرورة العمل بجدية على إبراز القضايا الوطنية وتحشيد الجهود للدفاع عنها بعيداً عن كل اشكال الفرقة والتشتت وإنكار الغير.