وعد بلفور باطل وبريطانيا مطالبة بالاعتذار للشعب الفلسطيني

خبر : د. أبو هولي: الشعب الفلسطيني سيبقى رأس الحربة في مواجهة المؤامرات التصفوية التي تستهدف الحقوق والثوابت

الجمعة 01 نوفمبر 2019 04:48 م بتوقيت القدس المحتلة

د. أبو هولي: الشعب الفلسطيني سيبقى رأس الحربة في مواجهة المؤامرات التصفوية التي تستهدف الحقوق والثوابت

دائرة شؤون اللاجئين - 1/11/2019 - أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شؤون اللاجئين الدكتور احمد ابو هولي ان الشعب الفلسطيني سيبقى رأس الحربة في مواجهة كافة المشاريع والمؤامرات التصفوية وفي المقدمة منها صفقة القرن الامريكية التي تستهدف الحقوق والثوابت .

واضاف في بيان صحفي صدر عنه اليوم  بمناسبة الذكرى (102) لوعد بلفور ان الشعب الفلسطيني وقيادته برئاسة الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين وقف في وجه المؤامرات واسقط مشاريع التوطين والوطن البديل لافتا الى ان الادارة الامريكية تسعى من خلال صفقة القرن استكمال جريمة وعد بلفور من خلال ترسيخ يهودية دولة اسرائيل والاعتراف بالقدس عاصمة لها وانهاء دور الأونروا وتوطين اللاجئين الفلسطينيين في البلدان المضيفة كمدخل لتصفية القضية الفلسطينية وانهاء الوجود الفلسطيني على ارضه .

واكد د. ابو هولي على انه اذا مرّ وعد بلفور في الماضي بسبب اختلال موازين القوة لصالح اسرائيل الدولة القائمة على الاحتلال فلن تمر صفقة القرن الامريكية في الحاضر مهما بلغت التضحيات واستعرت المؤامرات والضغوطات على شعبنا الفلسطيني .

ولفت الى ان وعد بلفور سيبقى باطلاً لأنه صدر من جهة لا تمتلك الأرض وأعطي لمن لا يستحق ولانتهاكه الصريح لكافة الأعراف والمواثيق والقوانين الدولية ولمبادئ حقوق الإنسان وتنكره لحقوق للشعوب .

وطالب د. ابو هولي بريطانيا بتصحيح سياستها تجاه القضية الفلسطينية والاعتذار للشعب الفلسطيني على ما طاله من ظلم تاريخي على مدار عشرة عقود بسبب وعد بلفور الذي أعطت بريطانيا بموجبه الحق لليهود في إقامة وطن قومي لهم علي أرض فلسطين على حساب الوجودي للشعب الفلسطيني الذي نتائجا لهذا الوعد تعرض لأبشع عمليات التطهير العرقي والتهجير القسري من ارضه ودياره الى منافي الشتات ، لتقام على أنقاض مدنه وقراه دولة اسرائيل لتمثل اخر استعمار عسكري استيطاني احتلالي  في العالم والعصر الحديث .

كما وطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه الشعب الفلسطيني ونصرة القضية الفلسطينية ودعم حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة في العودة والاستقلال وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس والضغط على إسرائيل لتطبيق قرارات الشرعية الدولية واحترام الاتفاقيات الدولية ومبادئ حقوق الإنسان التي لا تزال تنتهك في الأراضي الفلسطينية داعيا في الوقت ذاته الدول الاعضاء في الامم المتحدة الى دعم تجديد تفويض الأونروا لضمان استمرارية خدماتها المقدمة للاجئين الفلسطينيين الى حين ايجاد حل عادل لقضيتهم ورفع الظلم التاريخي عنهم الذي كان نتائجا لوعد بلفور من خلال عودتهم الى ديارهم التي هجروا منها عام 1948 طبقا لما ورد في القرار 194.

ودعا د. ابو هولي جماهير شعبنا الفلسطيني بمختلف فصائله في هذه الذكرى الأليمة وفي ظل هذا العدوان الهمجي إلى التمترس والالتفاف حول منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا والعمل على تعزيز الوحدة الوطنية لمواجهة المؤامرات والتحديات التي تواجه شعبنا الفلسطيني وقضيته العادلة وصيانة حقوقه المشروعة في العودة وتقرير المصير بإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس .