خبر : السفير اللوح يطالب سفراء أوروبيين بضرورة الاعتراف بدولة فلسطين

الإثنين 13 يونيو 2022 09:25 ص بتوقيت القدس المحتلة

6cdb7871-d1c6-41f4-8bd1-91b8f60d1b29-1654696516
275506fd-b6c8-4b7e-b323-3404def0edb2-1654696516

دائرة شؤون اللاجئين -القاهرة 12-6-2022- طالب سفير دولة فلسطين بالقاهرة ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية دياب اللوح، سفراء اللجنة السياسية والأمنية الأوروبية، اعتراف دولهم الصديقة بدولة فلسطين، بصفة ذلك حق للشعب الفلسطيني ورافعة للسلام.

كما أكد السفير في كلمته ألقاها أمام الاجتماع التاسع للمندوبين الدائمين لدى جامعة الدول العربية وسفراء اللجنة السياسية والأمنية لمجلس الإتحاد الأوروبي اليوم الأربعاء، بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية، بضرورة إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأرض دولة فلسطين التي احتلت عام 1967م، ووقف الممارسات والسياسات الاسرائيلية العنصرية ضد شعبنا الفلسطيني في القدس وأنحاء الأراضي المحتلة وقطاع غزة والتي تتناقض مع القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني واتفاقيات جنيف الرابعة.

كما طالب، بتوفير حماية دولية عاجلة لشعبنا من بطش الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه وعصاباتهم المسلحة.

وشدد السفير اللوح على ضرورة تمكين شعبنا من ممارسة حقوقه وحياته السياسية والطبيعية والإنسانية وفي مقدمتها حقه في العودة وتقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة ذات السيادة الكاملة على خطوط 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، مؤكدا استمرار التفويض الدولي الممنوح للأونروا وتوفير التمويل الكافي لها للقيام بدورها.

كما أكد تمسكنا بخيار السلام العادل والشامل في المنطقة على أساس المرجعيات والقرارات الدولية ذات الصلة بالقضية الفلسطينية ورؤية حل الدولتين ومبدأ الأرض مقابل السلام ورؤية الرئيس محمود عباس للسلام، واستعداد القيادة الفلسطينية للانخراط في مفاوضات سياسية جادة ذات سقف زمني محدد تحت رعاية الرباعية الدولية في إطار مؤتمر دولي للسلام في الشرق الأوسط.

كما أكد السفير اللوح في كلمته، تمسكنا بخيار المقاومة الشعبية والسلمية، محذرا من تمادي إسرائيل في جرائمها ضد شعبنا وخاصة من مخطط تغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم في مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك وأعمال القتل اليومية من بينها مقتل الصحفية شيرين أبو عاقلة، ومواصلة حملات الاعتقالات التعسفية واحتجاز زهاء خمسة آلاف معتقل فلسطيني في السجون الإسرائيلية، وهدم المنازل والتهجير القسري للمواطنين لطمس الهوية العربية وتغيير تركيبة المعادلة الديمغرافية.

وأكد في ختام كلمته استعدادنا لإجراء الانتخابات العامة حال موافقة إسرائيل على إجرائها في القدس واستمرارية عملنا برعاية الأشقاء في مصر لإنجاز المصالحة الفلسطينية وتشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية ملتزمة بالشرعية الدولية.

وقال، إن اجتماعنا هذا يتزامن مع مرور خمسة وخمسين عاماً على احتلال أرض فلسطين عام 1967 من قٍبل إسرائيل القوة القائمة بالاحتلال، الأمر الذي يتطلب تدخلاً فاعلاً من الأصدقاء في الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي ومؤسساته وفي مقدمتها مجلس الأمن لإنهاء هذا الاحتلال العسكري الاستيطاني الذي يزداد تغولاً يوماً بعد يوم وإيجاد حل للقضية الفلسطينية، معبرا عن تقديره للسفراء لما يقدمونه من دعم لحقوق الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.