الأمين العام للقيادة الفلسطينية لحزب البعث العربي الاشتراكي "د. محمد قيس" يستقبل وفد منظمة التحرير الفلسطينية

الخميس 23 يونيو 2022 12:28 م بتوقيت القدس المحتلة

22
33
44
دائرة شؤون اللاجئين - 21/6/2022 - استقبل الأمين العام للقيادة الفلسطينية لحزب البعث العربي الاشتراكي أمين عام منظمة الصاعقة، د. محمد قيس وفدا من منظمة التحرير برئاسة عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شؤون اللاجئين د. أحمد أبو هولي وسفير دولة فلسطين بسوريا د. سمير الرفاعي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ومفوض الاقاليم الخارجية ، وبحضور أعضاء القيادة الفلسطينية للحزب وبعض أعضاء القيادة العامة لمنظمة الصاعقة، وذلك في مكتبه بدمشق ٢١/٦/٢٠٢٢.
ورحب د. قيس بالوفد وقدم شرحا عن الخطوات التي اتخذتها الحكومة السورية لتحسين الواقع الخدمي لمخيم اليرموك باعتباره جزء من الأرض السورية التي تعرضت للدمار بسبب الحرب، والعقبات التي تواجه سورية بسبب الحصار الاقتصادي الجائر عليها، مشددا على ضرورة التنسيق المشترك بين منظمة التحرير والأونروا وسورية لتقديم الدعم اللازم لاعادة الخدمات (بنى تحية وشبكات مياه وكهرباء ومدارس ومستوصفات) لأهالي المخيم.
كما تطرق د.قيس لمحاولات الغرب الصهيوني لدفع الشباب العربي للهجرة عبر الضغط على الشعوب ومحاصرتها اقتصاديا، لتمرير مخططاتهم التدميرية بانهاء القضية الفلسطينية وشطب حق العودة، مؤكدا على الدور القومي الرائد الذي تنتهجه سورية بقيادة الرئيس د.بشار الأسد بالدفاع عن الحقوق العربية وخاصة ما يتعلق بالشعب الفلسطيني والذي جعل من فلسطين القضية المركزية لنضالات الشعب العربي السوري وسخر امكانياتها لخدمة القضية العادلة فلسطين.
ومن جانبه تحدث د. أبو هولي عن أهمية زيارة وفد من وكالة الغوث الأونروا (ضم الوفد شخصيات من الاتحاد الاوروبي ثاني أكبر ممول للوكالة بعد الولايات المتحدة الأمريكية) لمخيمات اللاجئين الفلسطينين في سورية، وخاصة مخيم اليرموك وشاهدوا حجم الدمار الذي لحق بالمخيم، والتقوا بالأهالي الذين تحدثوا بدورهم عن احتياجاتهم ومتطلباتهم من الخدمات العامة للاسراع بعودة الاهالي بشكل أكبر وذلك للتخفيف من العبئ الاقتصادي عبر تقديم مساعدات لاعادة اعمار المنازل وترميم البيوت الصالحة للسكن، وقدم الأهالي رسالة للوفد تتحدث عن حجم معاناتهم باللغتين العربية والانكليزية.
وأشاد د. أبو هولي بالموقف الهام الذي اتخذته الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب في سورية خلال الاجتماع مع المفوض العام للأونروا فيليب لازاريني واجباره على سحب تصريحاته التي أثارت غضبا شعبيا ورسميا فلسطينيا، حيث تم الاستناد قانونيا على المادة ١٨ من القانون ٣٠٢ الذي يعتبر وكالة الغوث هي المسؤولة عن تقديم الخدمات والمساعدات للاجئ ، والمنظمات الدولية هي التي تقدم الدعم للوكالة وليس للاجئ بشكل مباشر.
وبدوره تحدث السفير د. الرفاعي عن استمرار عمل لجنة ترحيل أنقاض الدمار في مخيم اليرموك وفتح الشوارع والحارات الداخلية لحي ٨ آذار والتقدم.
وفي نهاية اللقاء أكد الجانبان على ضرورة تقديم الدعم بكافة مستوياته لخدمة أبناء الشعب الفلسطيني وعلى ضرورة التواصل المستمر لهذه الغاية.
يشار الى ان وفد دائرة شؤون اللاجئين بمنظمة التحرير الذي يتراسه د. ابو هولي ضم مدير عام الاعلام والدراسات والاونروا رامي المدهون ومدير الإدارة العامة للشؤون المالية علي صوافطة