اللجان الشعبية تثمن وقفة القيادة بالمشاركة بالفعاليات الرافضة للتوجهات التي تستهدف وجود وكالة الغوث

الإثنين 24 أغسطس 2015 10:23 ص بتوقيت القدس المحتلة

اللجان الشعبية تثمن وقفة القيادة بالمشاركة بالفعاليات الرافضة للتوجهات التي تستهدف وجود وكالة الغوث


اللجان الشعبية تثمن وقفة القيادة بالمشاركة بالفعاليات الرافضة للتوجهات التي تستهدف وجود وكالة الغوث

دائرة شؤون اللاجئين - 24/8/2015- منت اللجان الشعبية في الضفة الغربية في بيان صحفي وقفة القيادة الفلسطينية بالمشاركة بالفعاليات الرافضة للتوجهات التي تستهدف وجود وكالة الغوث

نص البيان:

تتويجا للفعاليات التي نفذتها مخيمات اللاجئين في الوطن والشتات وبمشاركة فعاله من الاتحادات النقابية في وكالة الغوث وأعضاء المجلس التشريعي والقوى الوطنية تم إلغاء القرار المتعلق بتأجيل العام الدراسي والصادر عن المفوض العام لوكالة الغوث ، وربما يتوهم البعض أن معركة اللاجئين والمخاطر المحدقة بقضية اللاجئين قد توقفت عند حدود إلغاء القرار علما بان القرار وخلفياته لم يكن سوى أداة قياس لردة فعل اللاجئين للسيناريو القادم والمتمثل بإنهاء المخيم والرمزية التي يمثلها وما الحصار الاقتصادي والاجتماعي الذي يتعرض له شعبنا في مخيمات اللاجئين في لبنان وسوريا ليس سوى وسيله لدفع اللاجئين للهجرة الجماعية بحثا عن فرص العمل والأمان والاستقرار في ظل استمرار عمليات القتل والاستهداف والتي وضعت شعبنا  في مخيمات سوريا بين خيارين الموت بالرصاص أو الهروب بحراً نحو الموت أو المصير المجهول  في الوقت الذي تستمر فيه معانات اللاجئين في مخيمات لبنان التي تعاني من الفقر والبطالة والقوانين الجائرة المتعلق بالعمل والبناء والحركة إضافة إلى تفاقم الأوضاع الأمنية في بعض المخيمات وتراجع الخدمات التي تقدمها وكالة الغوث مما دفع المئات من الشباب للتفكير بالهجرة إلى أوروبا و كندا حيث بلغ عدد اللاجئين المسجلين رسميا لدى وكالة الغوث 540 ألف بينما المقيمين فعليا وبسبب ما يعانيه اللاجئين في لبنان إلى 280 ألف وهذا يبشر بان السيناريو المعد لإنهاء قضية اللاجئين ورمزيتها المتمثلة في المخيمات  بدأت تعطي نتائج تخدم المتغيرات الإقليمية والربيع الأمريكي الصهيوني  ، هذا الربيع الذي يعنيه أولا وأخيرا إغلاق ملف المخيمات وحق العودة وبالتحديد بدول الطوق

إن اللجان الشعبية في مخيمات الضفة الغربية تدعو منظمة التحرير الفلسطينية والفصائل الوطنية لبذل المزيد من الجهود لحماية رمزية المخيمات وتعزيز صمود اللاجئين فيها في الوطن والشتات ومراقبة أداء وكالة الغوث وبرامجها والقيام بحمله دبلوماسيه لتعزيز بقائها وما تمثله سياسيا وإنسانيا وإلزام الدول المانحة بالإيفاء بالتزاماتها المالية لضمان استمرار خدمات الوكالة وتطويرها للتخفيف من معانات اللاجئين وما يتعرضون له من نكبات بسبب تراجع هذه الخدمات

إن اللجان الشعبية إذ تطالب المفوض العام بإلغاء كافة القرارات التي ترتبت على تاجيل العام الدراسي وخاصة القرار المتعلق بمنح الإجازات المفتوحة للموظفين والمقترحات المتعلقة بزيادة عدد الطلاب داخل الوحدات الصفية خمسون طالبا وفي حالة عدم الاستجابة سوف تستمر اللجان الشعبية في تنفيذ المزيد من الخطوات الاحتجاجية الأخرى خلال الأسابيع القادمة

إن اللجان الشعبية إذ  تعتبر مخيمات اللاجئين مناطق منكوبة بسبب أوضاعها الاقتصادية الصعبة والارتفاع الملحوظ في عدد العائلات التي تعيش تحت خط الفقر وتفشي البطالة وحالة الإحباط السياسي والاقتصادي و تدعو المفوض العام بإعادة النظر في التقليصات التي مررتها وكالة الغوث في مختلف  برامجها في التعليم والصحة وإعادة العمل في برنامج التوزيع الغذائي والمراضع والشؤون الاجتماعية والتشغيل ومشاريع البناء والترميم ورعاية المؤسسات الشبابية والنسوية

تدعو اللجان الشعبية السلطة الوطنية وكافة الوزارات ذات العلاقة باحتياجات اللاجئين بضرورة إعطاء المخيمات هامشا في مختلف برامجها التنموية أسوة في المجالس البلدية والقروية واعتبارها مناطق منكوبة لها أولوية في قضايا الصرف والمساعدات الطارئة للتخفيف من معانات اللاجئين وحالة الاحتقان التي تتعمق بسبب ما أشير له سابقا   

إن اللجان الشعبية في مخيمات الضفة الغربية إذ تثمن عاليا الوقفة الجادة للقيادة الفلسطينية ولكافة جماهير شعبنا في المشاركة الفعالة في المسيرات الداعمة والرافضة لكافة التوجهات التي تستهدف وجود وكالة الغوث وخدماتها وحقنا في العودة وتقرير المصير