حنا عيسى.. الاحتلال ينفذ تقسيم الاقصى خلال الأعياد

الإثنين 28 سبتمبر 2015 11:51 ص بتوقيت القدس المحتلة


حنا عيسى.. الاحتلال ينفذ تقسيم الاقصى خلال الأعياد

دائرة شؤون اللاجئين – 28/9/2015 – صرح الأمين العام للهيئة الاسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات الدكتور حنا عيسى اليوم، أن سلطات الاحتلال عبر شخصيات ومنظومات مختلفة تحوّلت من التخطيط لهدم المسجد الأقصى وبناء الهيكل الأسطوري المزعوم على أنقاضه، من

العمل الخفي و المبطّن إلى العمل العلني، وباتت تكثف عملها على عدة مستويات مختلفة تجتمع على هدف تحقيق مقولة بن غوريون حول الهيكل.

واشار د. عيسى ان الجماعات الاستيطانية تسعى إلى تحويل فكرة الهيكل إلى معبد ضخم يحج اليه الإسرائيليون – على حد تعبيرهم  بشكل اساسي ومن كافة انحاء العالم في الأعياد اليهودية، بما مجمله سنويا 10 مليون حاج، من أجل اقامة شعائرهم التلمودية في باحات المسجد الاقصى.

وما هذه الخطوات التي تقوم بها حكومة نتنياهو المتطرفة في المسجد الاقصى وتنفذها الجماعات الاستيطانية من تدنيسه وانتهاك حرمته والاعتداء على المعتكفين وصولا الى تقسيمه زمانيا ومكانيا، ما هو الا لاستباحة دخول المستوطنين اليه اسوة بالحرم الابراهيمي في مدينة الخليل، وهذا ما يرفضه الفلسطينيون جملة وتشريعا.

حذر الامين العام من أجواء التحريض السياسي اليومي من قبل حكومة الاحتلال اليمينية المتطرفة بحق أبناء شعبنا الفلسطيني الأمر الذي ساهم إلى حد كبير في ازدياد حدة الاعتداءات التي تقوم بها العصابات الصهيونية مما يساهم في زرع ثقافة العداء لكل ما يعبر عن فلسطينية الأرض والشعب.

وأكد د. عيسى أنه يجب البحث عن منافذ للولوج بها وخاصة لانشاء ضغط دولي دائم لانقاذ ما تبقى من عاصمة الدولة الفلسطينية مما تتعرض له من انتهاكات تسير على قدم وساق خاصة في ظل انعدام توازن القوى واختلالها، وغياب الحماية الدولية.