الجالية الفلسطينية في جمهورية الجزائر

الأربعاء 16 مايو 2018 12:52 م بتوقيت القدس المحتلة

الجالية الفلسطينية في جمهورية الجزائر

الجالية الفلسطينية في جمهورية الجزائر

 

لمحة تفصيلية

في منتصف  الستينات بدأت أول مجموعات من الفلسطينيين حاملي شهادات الثانوية العامة {  التوجيهي} بالتوافد الى الجزائر ، لغرض العمل أو لأجل الدراسة في الجامعات  الجزائرية ضمن إطار بعثة فلسطين ، حيث كانت الجزائر آنذاك بحاجة إلى كادرات  عربية ، وقد قدمت الجزائر وبخلفية سياسية خصت أبناء شعبنا وقضيته الوطنية  كل الدعم والمؤازرة ، بتوظيف من وفد اليها من أبناء شعبنا خاصة في سلك  التعليم بمراحلة الثلاث { الإبتدائي ، الإعدادي والثانوي } بعقود حرة .

وصل عدد أبناء الجالية من الطلبة والمعلمين في الفترة الممتدة من عام 1965  الى نهاية الثمانينات حوالي 7000 معلم و 500 طالب . غالبية أبناء الجالية  قدموا من قطاع غزة ، وصل القليل منهم قبل حرب 67 ومنهم من وصل بعد الحرب  وهم حملة التصاريح الإسرائيلية كما وفد إليها عدد قليل من الضفة ومن مخيمات  شعبنا من الأردن وسوريا ولبنان . ويمكننا أن نجزم أن الجسم الرئيسي من  الجالية في الفترة السابقة هم من المعلمين وهم الفئة الاجتماعية الأكثر  استقراراً نظراً لطبيعة عملهم .

 وعندما بدأت الأزمة الإقتصادية في الجزائر  في منتصف الثمانينات وما تلاها من أزمة مركبة سياسية وأمنية والتي نتج عنها  في بداية التسعينات إنفلات في الأوضاع الأمنية ومخاطرها والتي انعكست على  الدولة ومؤسساتها التي أصبحت مشلولة تماماً بعد تحولها من النظام الإقتصادي  الإشتراكي الى النظام الإقتصادي الحر ، التي أصبحت تحت مراقبة المؤسسات  المالية الدولية ، كل ذلك عكس نفسه على وضع الجالية وخاصة المعلمين ، مما  أدى الى مغادرة العدد الأكبر منهم .

التحق عدد كبير من أبناء الجالية خاصة حملة التصاريح والعودة الى  الأراضي الفلسطينية  .

في السنوات  الأخيرة بدأت الجالية وأبناؤها تعاني من عديد من المشاكل حيث باتت ظروف  ومتطلبات العمل والحياة أكثر صعوبة وأكثر إشتراطاً . .

عدد الفلسطينيين في الجزائر

يصل عدد الفلسطينيين في الجزائر تقريباً الى 4000 موزعين كالتالي : طلبة 1900 ، أطباء 36 ،  حقوقين 26 ، معلمين 417 { 300 متقاعد و 117 عامل } وأبناؤهم 1500 ، 200  مهن حرة { تجار ، مستثمرين ، عمال زراعيين } ، مهندسين 47 .

القوى الفلسطينية المتواجدة في الجزائر :

حركة فتح وتمثل 50% من حجم الجالية

الجبهة الديمقراطية وتمثل 15 % من حجم الجالية

الجبهة الشعبية وتمثل 10 % من حجم الجالية

حركة حماس وتمثل 10 % من حجم الجالية

جبهة التحرير الفلسطينية 0.5 % من حجم الجالية

والباقي من المستقلين .

الإتحادات الجماهيرية الفلسطينية :

في  بداية السبعينات بدأت الجالية الفلسطينية في بناء الإتحادات الجماهيرية  على أساس قطاعاتها الإجتماعية ، من المعلمين ، الطلبة ، المرأة ، الحقوقين ،  المهندسين وكانت فصائل م. ت. ف قد تركت بصماتها في تكوين وانشاء وتطوير  عمل وأداء هذه الإتحادات ، حيث يغلب على قياداتها التمثيل الفصائلي . ويمكن  القول ان اتحاد الطلبة والمعلمين هما الأكثر جماهيرياً ونشاطاً على  المستوى النقابي والسياسي ودورهما الوطني في رفد الثورة و فصائلها بقيادات  تبوأت مواقع سياسية بارزة لها حضورها الوطني .