برنامج البنية التحتية وتحسين المخيمات في وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا)

الأحد 20 مايو 2018 12:06 م بتوقيت القدس المحتلة

برنامج البنية التحتية وتحسين المخيمات في وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا)

برنامج البنية التحتية وتحسين المخيمات

في وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا)

من أصل ما يقارب من خمسة ملايين لاجئ فلسطيني مسجلون لدى الوكالة، فإن ثلثهم تقريبا يعيشون في 58 مخيم معترف به للاجئين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة.

وعلى مر السنين، تحولت تلك المخيمات من "مدن خيام" مؤقتة إلى تجمعات حيوية مكتظة من البنايات متعددة الطوابق ذات ممرات ضيقة تمتاز بتركيز مرتفع من الفقر والاكتظاظ البالغ. وتعد المخيمات من بين البيئات الحضرية الأشد كثافة في العالم، ولكن بسبب أن مباني المخيم قد تم بناؤها ليتم استعمالها بشكل مؤقت، فقد تعرضت تلك المباني للدمار والخراب جراء هذه العقود الطويلة.

وبموجب القانون الدولي، فإن للاجئين الحق – مثلما لغيرهم الحق أيضا – في أن يتمتعوا بمستوى ملائم من المعيشة، بما في ذلك السكن، ودون الإخلال بأي من الحقوق الأخرى التي يتمتعون بها بوصفهم لاجئين. ومنذ إطلاقها في عام 2007 بهدف معالجة البيئات المتهالكة للمخيمات، تعمل دائرة البنية التحتية وتحسين المخيمات على فرضية أن الظروف المكانية والبيئية التي يعيش فيها اللاجئون لا يمكن فصلها عن سبل معيشتهم أو رفاهم.

برنامج البنية التحتية وتحسين المخيمات في مناطق عمليت وكالة الغوث

برنامج البنية التحتية وتحسين الخدمات في قطاع غزة

تم تأسيس البرنامج في غزة بهدف تحسين الظروف المعيشية للاجئي فلسطين من خلال تخطيط وتصميم وإنشاء مرافق ومساكن ومدارس ومراكز صحية تابعة للأونروا، وأيضا من خلال التخطيط الشامل لقطاع الصحة البيئية.

 كما يعمل البرنامج أيضا على ترميم أعمال المجاري والصرف الصحي وآبار المياه ومعالجة المياه العادمة في مخيمات اللاجئين والمناطق المحيطة بها.

وبعد تأسيس آلية تنسيق من أجل إدخال مواد البناء إلى غزة في عام 2010، بدأت الأونروا العمل بخطة إنعاش وإعادة بناء ، ومنذ ذلك الوقت، تم بناء 34 مدرسة وثلاثة مراكز صحية، وذلك إلى جانب مشروع واسع النطاق يهدف لبناء 752 وحدة سكنية في رفح بتمويل من حكومة المملكة العربية السعودية. وتشمل المبادرات الأخرى مشاريع إعادة إسكان بتمويل من اليابان وهولندة والإمارات العربية المتحدة، والتي تم بموجبها بناء 650 وحدة في خان يونس.

ومن خلال البرنامج  تعمل الأونروا على اجراء تقييم فني  ومتابعة لعمليات البناء بهدف التقليل من الآثار المباشرة لحالات الطوارئ. بما  يشمل إعادة بناء المساكن للعائلات اللاجئة الفلسطينية التي أصبحت بلا مأوى بعد أن تعرضت منازلها للتدمير بسبب العمليات العسكرية الإسرائيلية أو الكوارث الطبيعية.

ويعطي البرنامج الأولوية للاجئين المسجلين كحالات عسر شديد وذلك من خلال العمل على إعادة تأهيل مساكنها غير الآمنة.

برنامج  البنية التحتية وتحسين المخيمات في الضفة الغربية

خلافا لمناطق عمليات الأونروا الأخرى، يعمل برنامج البنية التحتية  في الضفة الغربية بوصفه مشروعا. ومنذ عام 2007، تم تمويل برنامج البنية التحتية وتحسين المخيمات في الضفة الغربية من قبل الاتحاد الأوروبي، ومن المفترض أن ينتهي التمويل بنهاية كانون الأول 2013.

وقد استطاع البرنامج إحداث تغيير كبير بموارد محدودة وفي ظل ظروف سياسية بالغة التعقيد.

 إن عمق واتساع عمل البرنامج يرجع في جزء كبير منه إلى شركاء الأونروا مع برنامج استحداث فرص العمل في الضفة الغربية. إن علاقة العمل القوية هذه قد سمحت بنسبة عالية من المشاركة المجتمعية في جهود تحسين المخيم، الأمر الذي مكن ادارة الأونروا من تقديم مساعدة صحيحة وتوفير احتياجات السكان في الوقت الذي عملت فيه الأونروا على ضمان الملكية المجتمعية وعلى صيانة أعمال تحسين المخيم.

وبشكل نموذجي، ويقدم البرنامح  نوعين من الخدمات لأي مخيم بحاجة إلى تحسينات في البنية التحتية.

  1. العمل  على إنشاء خطة لتحسين المخيم بالتعاون مع المجتمع المحلي في المخيم. وهذا يشتمل على إرشادات مفصلة للمسح والتخطيط للتحسينات.
  2.  تقديم خطة عمل المخيم، والتي تتضمن إنجاز التحسينات المطلوبة علاوة على تنفيذها وصيانتها.

وتتضمن أحدث المشاريع في الضفة الغربية العمل في مخيمات الفوار والدهيشة والعروب. ففي الفوار، تم بناء ساحة عامة وتتم الآن صيانتها وإدارتها من قبل المجتمع المحلي بدعم من بلدية الخليل. وفي المناطق الأخرى، قاما ادراة الوكالة من خلال البرنامج  ببناء ملعب لكرة السلة والكرة الطائرة ومركز للمرأة وآخر للأشخاص ذوي الإعاقة. وفي الضفة الغربية، بالإضافة الى  مشروعات صحية مثل مركز الشمس للأمراض غير السارية

برنامج البنية التحتية وتحسين المخيمات في الأردن

يستضيف الأردن العدد الأكبر من لاجئي فلسطين من بين كافة أقاليم عمليات الأونروا الخمسة، حيث يشكل اللاجئون فيه ما نسبته 41% من إجمالي اللاجئين المسجلين لدى الوكالة في الشرق الأدنى. ومن أصل أولئك اللاجئون، فإن ما يقارب من 370,000 منهم مسجلون في واحد من مخيمات الأردن الرسمية العشرة. إن تلك المخيمات في غالب الأمر تعاني من مساكن متداعية وبنية تحتية غير ملائمة ونقص في المنشآت، الأمر الذي يهدد نوعية الحياة المتاحة للاجئين. وقد تم إدخال برنامج البنية التحتية وتحسين المخيمات في الأردن في أيار من عام 2013 بهدف معالجة الظروف المعيشية المتدنية في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين.

ويهدف البرنامج الى إصلاح وتحسين المساكن والمدارس والعيادات الصحية والمراكز المجتمعية والمساحات العامة وذلك بهدف حل تلك المشاكل الملحة. وبالتعاون مع السلطات في البلد المضيف، ومع المجتمع المحلي والمنظمات الأخرى العاملة فيه، كما تعمل ادارة الاونروا على بإعداد دراسات حضرية شاملة وخطط لتحسين البنية التحتية في المخيم.

ويقدم برنامج البنية التحتية وتحسين المخيمات بيئات معيشية آمنة ونظيفة وذلك عن طريق تنفيذ أو دعم المشروعات التي تنفذها الحكومة المضيفة والمجموعات الأخرى. إن هذه تشمل أنظمة لجمع المياه وخدمات التخلص من الفضلات ومعالجة مياه المجاري.

ويبدأ عمل البرنامج بعملية تخطيط مصممة لبناء قدرات المجتمع المحلي ودعم أفراده الأشد ضعفا، من خلال نظام المداخلات مثل التدريب على المهارات ودعم المبادرات الشبابية والنسائية. وحيثما كان ذلك عمليا، مع الآخذ بعين الاعتبار ان يكون العاملون في مشروعات البناء في المخيمات من سكان المخيم القادرين، الأمر الذي يساعد في توفير فرص وظيفية هامة.

واعتبارا من حزيران 2013، تتضمن مشروعات البرنامج في الأردن العمل على إعادة تأهيل ما يزيد على 500 مسكن في مخيمات اللاجئين في الحصن والطالبية وجرش؛ والتي يعاني العديد منها من اكتظاظ شديد ومنشآت اسبستوس غير آمنة وسوء تهوية وعزل إضافة إلى مشاكل رطوبة. كما تشمل مشاريع إعادة التأهيل أيضا مكونا ذاتي المساعدة يعمل على تشجيع مشاركة المجتمع المحلي في العمل.

وفي الوقت نفسه، فإن البرنامج يعمل  على إضافة ملحقات للمدارس في مخيم الحصن، الأمر الذي سيعمل على تقليل الاكتظاظ المزمن من خلال زيادة عدد الغرف الصفية. وفي مخيم جرش، بدأ العمل على تنفيذ نظام لتجميع مياه الأمطار وذلك من أجل تقليل الاعتماد على نظام المياه من البلدية.

ويعتمد البرنامج على التبرعات السخية من الأفراد والجماعات. وسيبدأ في المستقبل بتوسعة قاعدة المانحين بهدف زيادة نطاق عمل البرنامج في الأردن.

البنية التحتية وتحسين المخيمات في لبنان

في لبنان، تأسس برنامج البنية التحتية وتحسين المخيمات في آذار من عام 2010 ليعمل على استبدال مكتب الخدمات الهندسية والإنشائية في الإقليم، وبدأ البرنامج العمل في عدد من المشروعات في 12 مخيما تنتشر في أنحاء المخيمات المنتشرة في لبنان، بما في ذلك إعادة تأهيل المساكن والبناء والصيانة والبنية التحتية وتحسين المخيمات والصحة البيئية. كما يعمل البرنامج  أيضا على دعم إسناد عمل الوكالة في إعادة تعمير مخيم نهر البارد، وذلك بشكل رئيسي من خلال تقديم النصح وإعارة الموظفين.

ويهدف البرنامج الى تحسين الظروف المعيشية للاجئي فلسطين في لبنان. وعلى الرغم من أن الضغوط التمويلية لا تزال شاغلا خطيرا، تعمل ادارة الاونروا على استعمال مواردها  بأكبر قدر من الفعالية وذلك لتلبية احتياجات اللاجئين، وقد حققت ادارة الأونروا  في ذلك نجاحات ملحوظة.

وفي عام 2010، كان أكثر من خمسة آلاف منزل موضوع على قائمة الانتظار لغايات إعادة التأهيل. واستطاع الأونروا بإدخال نهج جديد لإعادة تأهيل المساكن، وذلك بهدف تقليل الكلفة واستهداف الأشد فقرا وذلك لزيادة ملكية المشروع. وتم تنفيذ مجموعة تجريبية مكونة من 42 مسكنا بموجب هذا النهج الجديد في مخيم عين الحلوة للاجئين. وبناء على النجاح الذي تم تحقيقه في هذه المجموعة التجريبية، قام المانحون بتمويل المزيد من المساكن ضمن النهج الجديد. وبحلول عام 2013، قامت ادارة الأونروا  بتمويل إعادة تأهيل ما مجموعه 1,852 مسكن تغطي عشرة مخيمات من أصل المخيمات الاثنتي عشرة في لبنان.

كما تخطط اداة البرنامج من خلال برنامجها  البدء في وقت قريب بإعادة تأهيل مخيم عين الحلوة للاجئين، حيث عملت السنوات العديدة من التدهور على خلق ظروف معيشية خطيرة. ويعمل أيضا بهدف جعل المخيم بأكمله قابلا للوصول للأشخاص ذوي الإعاقات، بمن فيهم أولئك الذين يعانون من مشاكل حركية. وبدأ البرنامج العمل في عملية بناء مصانع لمعالجة المياه في مخيمات برج البراجنة وشاتيلا ومار الياس حيث لا تتوفر للسكان هناك سبل الوصول إلى مياه شرب نظيفة بسبب أن الحكومة اللبنانية لا تقوم بتزويد المياه لمخيمات اللاجئين الفلسطينيين.

وفي المستقبل، في اطار خطط البرنامج  سيبدأ بالتقدم صوب تنفيذ المزيد من المشروعات الصديقة للبيئة، وذلك باستخدام الطاقة الشمسية والمنشآت الأخرى الصديقة للبيئة في المخيم.

البنية التحتية وتحسين المخيمات في سوريا

بسبب النزاع الدائر والمستمر في سورية، تم وقف العمل في برنامج البنية التحتية وتحسين المخيمات بشكل مؤقت في مخيمات 1لك البلد.

احصائيات عامة عن البرنامج :

من أصل ما يقارب من خمسة ملايين لاجئ فلسطيني مسجلون لدى الأونروا ، فإن ثلثهم تقريبا يعيشون في 58 مخيم معترف بها للاجئين .

  • 1.63 مليون  عدد الأرواح المتضررة
  • 58 مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في منطاق عمليات وكالة الغوث .
  • 5,223 المنازل التي أعيد بناؤها في مخيم نهر البارد
  • 2,778 المنازل التي أعيد ترميمها او أعيد بناؤها في غزة .