حوار : الشعلان : 26 ألف نازح فلسطيني من سوريا في لبنان وتسوية ملفاتهم لا تعني إجبارهم على العودة

الأربعاء 01 أغسطس 2018 09:10 م بتوقيت القدس المحتلة

الشعلان : 26 ألف نازح فلسطيني من سوريا في لبنان وتسوية ملفاتهم لا تعني إجبارهم على العودة

دائرة شؤون اللاجئين - بيروت - 31/7/2018 - نفي أمين سر اللجان الشعبية الفلسطينية في لبنان أبو إياد الشعلان أي توجه لإعادة اللاجئين الفلسطينيين إلزاميا إلى مخيماتهم المنكوبة في سوريا مشيرا إلى أن الجهود تتركز في الوقت الراهن على إيجاد تسويات لملفاتهم مع السلطات اللبنانية.

وقال لـ "شبابيك" إن مخيم اليرموك هو الحالة الفلسطيينة الأكبر من حيث النزوح إلى لبنان وعندما عممنا على اللجان الشعبية تسجيل قوائم بالعائلات التي ترغب في العودة كانت في أذهاننا العودة الإرادية ولم نتطرق الى أي عودة إلزامية.

وإستطرد أن سفير دولة فلسطين في لبنان أشرف دبور تعهد بأن يقوم بعمل تسوية لكل العائلات المخالفة سواء في الإقامة أو الدخول بطرق غير شرعية وسيتم نقلهم بحافلات على حساب منظمة التحرير الفلسطينية.

وأضاف الشعلان قائلا: نعلم أن نسبة ٩٥٪ من اللاجئين جاءت من مخيم اليرموك، وكما تعلمون أن مخيم اليرموك الذي تم تحريره مؤخرا يعد الآن منطقة أمنية.

وذكر أن النازح من المخيم والذي يسكن دمشق لا يستطيع العودة إلى بيته في المخيم، فقط يستطيع القيام بزيارة تبدأ من الساعة الثامنة وتنتهي في الساعة الثانية ولا يُسمح له بالبقاء في المنطقة وهذا ما أبلغنا به وفد منظمة التحرير الفلسطينية الذي كان في دمشق برئاسة عزام الأحمد.

وأفاد أن القيادة الفلسطينية أُبلغت من خلال نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد أن مخيم اليرموك أحد أربع مناطق في منطقة الغوطة لها أولوية الإعمار.

وأكد على أن العودة محصورة بالمخيمات الامنة وضعيفة جدا ولم يتجاوز العدد ١٠٠ عائلة وهذه العائلات تسكن في مناطق تم تحريرها سابقا وسمح للعائلات الفلسطينية بالعودة إليها مثل مخيم السبينه ومخيم الحسينية ومخيم الديابية ومخيم السيدة زينب.

وأعاد الشعلان قلة العائدين إلى هذه المخيمات لتعداد سكانها ونسبة النازحين منها الى لبنان.

وعن الإحصاء الذي قامت به الأونروا خلال الأسبوع الماضي للعائلات الفلسطينية النازحة من سوريا أشار الشعلان إلى إقبال بشكل كثيف من قبل اللاجئين.

وعلل أمين سر اللجان الشعبية هذا الإقبال بأن الذي لا يتجاوب مع الإحصاء سيتم وقف المساعدة عنه.

وذكر أن عدد النازحين بلغ ٢٦ ألف نازح وهذا ليس إحصاء نهائيا مشيرا إلى أن بعض العائلات لم تستكمل عملية الإحصاء بعد.

ولفت الشعلان إلى تراجع عدد النازحين قياساً مع الإحصاء السابق والذي بلغ ٣٢ ألف نازح حيث غادر العديد من العائلات إلى المناطق الأمنة في سوريا.

وكان الشعلان قد دعا ـ بناء على طلب السفير الفلسطيني في لبنان أشرف دبور ـ أمناء سر المناطق في اللجان الشعبية الفلسطينية إلى إعداد قوائم بأسماء العائلات الفلسطينية النازحة من سوريا والتي ترغب بالعودة لتسوية أوضاعها لدى السلطات اللبنانية.