حوار : الشعلان: نحن موجودون في 12 مخيما و24 تجمعا فلسطينيا نقدم الخدمات لها

الأربعاء 01 أغسطس 2018 10:09 م بتوقيت القدس المحتلة

الشعلان: نحن موجودون في 12 مخيما و24 تجمعا فلسطينيا نقدم الخدمات لها

مؤسسة اللجان الشعبية الفلسطينية في لبنان  من اولى المؤسسات التي تم تشكيلها وتشريعها في المخيمات الفلسطينية في لبنان الى جانب مؤسسة الكفاح المسلح الفلسطيني، ضمن اتفاقية القاهرة التي ابرمت بين الدولة اللبنانية ومنظمة التحرير الفلسطينية في العام1969.

حيث اعتبرت حينها اللجان الشعبية بمثابة بلديات مصغرة في المخيمات تقوم بالجانب الخدماتي الاجتماعي والامني في احيان كثيرة حيث كانت مؤسسة الكفاح المسلح الفلسطيني ممثلة بأحد ضباطها في قيادة اللجان الشعبية وهذا ينسحب على اللجنة المحلية في كل مخيم .

وللوقوف على عمل ومهام اللجان الشعبية ، وهيكليتها التنظيمية الادارية التقينا امين سر اللجان الشعبية الفلسطينية في لبنان ابو اياد الشعلان ، الذي اكد ان "اللجان الشعبية الفلسطينية " في لبنان هي احد مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية التي تم تشكيلها من خلال المجلس الوطني الفلسطيني

 وحول دور اللجان الشعبية قال الشعلان : دورها يختلف في كل مرحلة عن المرحلة التي سبقتها ، وذلك حسب الظروف التي تمر بها "منظمة التحرير الفلسطينية، فقبل العام 2005، اي خلال الفترة الممتدة من بعد الاجتياح الاسرائيلي للبنان في العام1982 الى العام 2005 لم يكن لنا تواجدا فعليا كلجان شعبية الا في المخيمات الواقعة في الجنوب ، ولم نستطع الحضور بشكل فاعل في كافة المخيمات وخاصة بيروت والبقاع وطرابلس الا بعد العام 2005، ونحن اليوم نمارس دورنا ونقوم بواجبنا اتجاه شعبنا في كافة المخيمات.

ولفت الشعلان ان اللجان الشعبية تتكون من مندوبين وممثلين عن فصائل منظمة التحرير الفلسطينية ، والاتحادات والمنظمات الشعبية ، و"اتحاد المرأة الفلسطينية ، والكفاح المسلح الفلسطيني سابقا ، الان المفترض ان تتمثل القوة الفلسطينية المشتركة ، وكذلك مدير خدمات " الاونروا" في المخيم حسب النظام هو عضو مراقب يحضر كافة الاجتماعات.

واشار الشعلان الى وجود اللجان الشعبية في 12 مخيما و24 تجمعا فلسطينياوعن هيكليتها قال الشعلان: اللجان الشعبية تتكون من خمس مناطق وهي "صور، صيدا، بيروت ، الشمال،البقاع" ، هذه المناطق تقود عمل اللجان الشعبية في المخيمات والتجمعات ضمن جغرافيتها، وتقود هذه المناطق امانة سر اللجان الشعبية ، وكذلك تتضمن لجان تخصصية مثل لجنة المشاريع وغيرها من اللجان ، ومكونات كل اطار منها هي نفس المكونات السابقة . مضيفا ومهامها تنفيذ المشاريع، ومتابعة كافة القضايا التي تختص بوكالة غوث وتشغيل اللاجئيين الفلسطينين" الاونروا" والاشراف على تنفيذ كل ما تقدمه للاجئ الفلسطيني، كذلك التواصل مع المؤسسات المحلية والدولية التي تهتم بالشأن الفلسطيني وتقوم بتقديم خدمات للمخميات كـ" البنى التحتية ، ترميم منازل، ومساعدات عينية ومالية "، كما تقوم اللجان الشعبية في المخيمات بحل المشاكل التي تحصل ، واجراء مصالحات وغير ذلك من القضايا الاجتماعية .

واكد الشعلان على تميز العلاقة بين العديد من المؤسسات الدولية واللجان الشعبية والتي تم بناء جسور الثقة معها على مدار السنوات الماضية مثل " الصليب الاحمر الدولي ، والمجلس النرويجي، ومؤسسة ارض البشر ، ومؤسسة كفى ، ومؤسسة نبع، وهيئة الاغاثة الألمانية، وهيئة الاغاثة الاسلامية، مؤسسة " هابيتت " وغيرها من المؤسسات", حيث تقدم هذه المؤسسات المشاريع في المناطق ، ويتم مناقشتها معنا كلجان شعبية مركزيا وعند الاتفاق عليها يتم تنفيذها بالتعاون مع المناطق المعنية وبمشاركة واشراف من اللجنة الشعبية في المنطقة او المخيم والتجمع . كما نتعاون وننسق مع الجمعيات والمؤسسات المحلية ، ولكن ليس بشكل دائم ، فلكل مؤسسة برنامجها ومشاريعها التي تحرص على تنفيذها منفردة .

ولفت الشعلان الى العلاقة الجيدة مع دائرة شؤون اللاجئيين التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية والمشرفة على عمل اللجان الشعبية ولكن امكانياتها وبكل اسف محدودة ، والتي تقوم بتغطية بعض القضايا الطارئة في المخيمات من خلال موازنة الدائرة وهي مشكورة مع حاجتنا لزيادة هذه الموازنة . وطالب الشعلان بتوفير الامكانيات للجان الشعبية لكي تتمكن من القيام بمشاريع خدماتية بشكل مباشر للمخيمات بعيدا عن المؤسسات , وبحاجة لايجاد مؤسسة وطنية تمول اللجان الشعبية بشكل دائم ومستمر.