خبر : اللجان الشعبية بالضفة تطلق فعالياتها ضد تصفية حقوق اللاجئين وشطب الاونروا

الخميس 09 أغسطس 2018 10:16 م بتوقيت القدس المحتلة

اللجان الشعبية بالضفة تطلق فعالياتها ضد تصفية حقوق اللاجئين وشطب الاونروا

دائرة شؤون اللاجئين - 9/8/2018 - دعت اللجان الشعبية للخدمات في مخيمات جنوب الضفة ” الدهيشة والعروب والفوار وعايدة وبيت جبرين”، والقوى والمؤسسات والفعاليات الوطنية، الشعب الفلسطيني، و أبناء شعبنا في المخيمات وتجمعات اللاجئين في الوطن والشتات إلى تصعيد مواجهتها وتصديها للمؤامرة الأمريكية الإسرائيلية التي تستهدف شطب الدور الاممي للاونروا وتقليص خدماتها التعليمية والصحية والوظيفية والاغاثية، والى توسيع الحراك الشعبي في المخيمات وتجمعات اللاجئين لحماية حقوق شعبنا التاريخية في العودة إلى دياره وتقرير المصير.

جاء ذلك خلال اجتماع موسع عقد في قاعة مؤسسة إبداع، في مخيم الدهيشة، وحضره ممثلون عن اللجان الشعبية في مخيمات جنوب الضفة، والقوى السياسية، وفعاليات المؤسسات المهتمة بشؤون اللاجئين.

ودعا المشاركون في الاجتماع إلى عقد مؤتمرات وطنية لفعاليات اللاجئين في الأقاليم الخمسة لوضع رؤية إستراتيجية شاملة واليات عمل، والشروع في إطلاق وتنظيم فعاليات جماهيرية ” تظاهرات، مسيرات، اعتصامات، واجتماعات ولقاءات ” احتجاجية ضد المؤامرة الأمريكية والإسرائيلية التصفوية وتقليصات وكالة الغوث، في المخيمات وتجمعات اللاجئين ، والمشاركة الواسعة في التظاهرات الوطنية المحلية والمناطقية والمركزية في الوطن والشتات.

وأكد المجتمعون حرصهم على تمكين وتعزيز والحفاظ على دور وكالة الغوث كمنظمة أممية، وعدم الانجرار إلى المساس بمؤسساتها أو الاعتداء عليها خلال الاحتجاجات التي يجري تنظيمها باعتبارها الشاهد الاممي و التاريخي على مأساة ومعاناة اللاجئين الفلسطينيين، وكونها مستهدفة بالتصفية من قبل الإدارة الأمريكية وإسرائيل وأصحاب وأدوات مؤامرة صفقة القرن وقانون القومية والتطهير العرقي الإسرائيلي.

واقر المشاركون تشكيل لجنة متابعة وطنية موسعة في جنوب الضفة من القوى واللجان الشعبية والمؤسسات التي تعنى بشؤون اللاجئين، لتنظيم وتحشيد الفعاليات الاحتجاجية المختلفة والمشاركة فيها، ردا على كل المحاولات التي تستهدف تصفية حق عودة اللاجئين إلى ديارهم ودور وكالة الغوث الدولية.

ولفت المشاركون إلى أهمية توسيع قيادة منظمة التحرير الفلسطينية، والسلطة الفلسطينية، ودائرة شؤون اللاجئين لحراكها الدبلوماسي والسياسي لمواجهة المؤامرة الأمريكية والإسرائيلية التي يقودها ترامب ونتنياهو لتصفية قضيتنا الفلسطينية ومشروعنا الوطني.