خبر : مخيّم شبابي في إيطاليا لتشبيك العمل الفلسطيني في أوروبا

الأربعاء 31 أكتوبر 2018 12:07 م بتوقيت القدس المحتلة

64_n
720_n
_n

وكالات - ايطاليا- 31/10/2018 - نظم تجمع الشباب الفلسطيني في أوروبا ومؤسسة أوليف للشباب الفلسطيني في بريطانيا، يوم امس المخيم الشبابي الفلسطيني الثاني في إيطاليا تحت شعار "المنظومة المؤسساتية للعمل الشبابي بين الشكل المكرر والإبداع المأمول"، بمشاركة نحو 100 شاب وشابة من مختلف بلدان القارة الأوروبية.

ويهدف المخيم الشبابي إلى التشبيك بين الشباب الفلسطيني في القارة الأوروبية بما يخدم قضايا الشباب والاستفادة من طاقاتهم في دعم القضية.

واستمر المخيّم على مدار ثلاثة أيام متواصلة ابتداء من يوم الجمعة وحتى يوم الأحد الماضيين، حيث تضمن عدة ورش العمل منوعة وندوات ثقافية.
 
ورشات عمل متنوعة
وشهد اليوم الأول ورشة عمل بعنوان "دور الشباب الفلسطيني في نصرة القضية الفلسطينية"، قدمها سعيد ياسين مسؤول المنظمة الدولية للشباب "عزم". وتضمنت محاور كيفية الجمع بين الانتماء الفلسطيني والمواطنة وحركة المقاطعة الدولية BDS وأهمية دورها، ومدى تأثير الفعاليات الفلسطينية في الساحة الأوروبية.

وناقشت ورشة العمل الثانية دور النخبة في أوروبا، حيث تحدث الصحفي الفلسطيني محمود قديح حول عمل المؤسسات المجتمعية في تأهيل النخب لإيصال القضية إلى المجتمعات الأوروبية.

أما ورشة العمل الثالثة فهي بعنوان "صناعة الهدف" قدمها المدرب الدولي برهان نمر، والإعلامي محمد أبو حلقة المختص في الإعلام الرقمي، مستعرضة أهمية ترك بصمة في الحياة وتحديد الأهداف وتوريث الرسالة الفلسطينية للأجيال القادمة.
وأوضح أبو حلقة أن الاعلام الوسيلة الأفضل لإيصال الفكر الهادف والشباب الفلسطيني في أوروبا اليوم لديه المهارة اللازمة لهذا الأمر. 

اللوبي الفلسطيني

وضمن فعاليات اليوم الثاني عقدت ندوة حول "اللوبي الفلسطيني" قدمها الدكتور أنس التكريتي، تناولت اساسيات العمل التضامني والتأثير في المجتمعات الاوروبية لصالح ترويج ودعم الرواية الفلسطينية للصراع مع الاحتلال.

وتخلل الورشة حديث عن واقع اللوبي الفلسطيني في القارة الأوروبية والحملات والفعاليات الفلسطينية في أوروبا وأليات نجاح أساليب الضغط في أوروبا.

كما عقدت ورشة عمل قدمها المهندس عبادة صوالحة تناولت موضوع الهوية والانتماء وتعزيز الهوية الفلسطينية في المجتمع الأوروبي، وكيف تقديم القضية الفلسطينية في أوروبا.

من جهته أشار عبيدة المدلل رئيس تجمع الشباب الفلسطيني في أوروبا، إلى أن أهمية المخيم الشبابي تكمن في تناول دور الشباب بالعمل المؤسساتي في أوروبا وكيفة خدمة القضية في القارة العجوز.

وكان المخيم الفلسطيني الأول لتجمع الشباب الفلسطيني قد أقيم في آب العام الماضي في مدينة هامبورغ شمالي ألمانيا.