خبر : تراشقات حادة على خلفية قانون "الولاء للثقافة"

الثلاثاء 27 نوفمبر 2018 01:59 م بتوقيت القدس المحتلة

تراشقات حادة على خلفية قانون
القدس المحتلة - وكالات - 27/11/2018 - اتهمت وزيرة الثقافة الإسرائيلية ميري ريغف، رئيس حزب "إسرائيل بيتنا" أفيغدور ليبرمان، بتحويل الأموال إلى "الإرهابيين ودعم الإرهاب" بمعارضته لقانون "الولاء للثقافة".

كما هاجمت ريغف رئيس حزب "كلنا"، وزير المالية موشيه كحلون، وقالت إنه "يريد إسقاط الحكومة من داخل الحكومة"، بسبب قراره منح حرية التصويت لأعضاء كتلته، وفقا لها، فإن وزير المالية "خائف من فنانين ونصف فنان".

جاءت تصريحات ريغف هذه في مؤتمر صحفي عقدته في الكنيست، بحضور مدعوين من أعضاء مركز حزب الليكود، الذين اشتبكوا مع الصحفيين في المكان وشتموهم.

وأعلنت ريغف أنها تعتزم محاولة تمرير القانون الذي سيسمح لاحقا بالمس بميزانيات الثقافة.

وقالت: "أنا حقا لا أعتزم الاستقالة وإعطاء بعض الهيئات الثقافية هذه المتعة"، إلا أنها أضافت أنه إذا واصل الائتلاف التصرف هكذا، "أعتقد أن رئيس الوزراء سيوازن كل الاعتبارات. إن آخر من يخشون الانتخابات هم الليكود".

وأشارت ريغف إلى أن كحلون يملك سلطة إلغاء ميزانيات المؤسسات الثقافية، لكنه لم يستخدم هذه السلطة حتى الآن على الرغم من التوجه إليه بأنهم انتهكوا "قانون" النكبة.

وقالت: "لقد سمح بمواصلة تمويل الأفلام والمسرحيات التي تمجد الإرهابيين الملطخة أيديهم بالدم".

كما هاجمت وزيرة الثقافة الوزير السابق، أفيغدور ليبرمان، وقالت: "ما الذي حدث له؟ لقد ادعى أنه لا توجد مواطنة بدون ولاء، تخيلوا أن ليبرمان، مع الطيبي وتمار زاندبرغ، يحول الأموال إلى الإرهابيين ويدعمون الإرهاب".

وقالت ريغف إن ليبرمان كان قد وعدها بعد استقالته من منصب وزير الجيش بدعم القانون، لكنه تراجع عن ذلك الآن.

وأضافت: "الولاء هو فقط لـ الأنا لديه، وكلمته ليست في الحقيقة كلمة".

وقالت رئيسة ميرتس تمار زاندبرغ تعقيبا على ذلك، إنها تدعو ريغف إلى "إزالة حصانتها ومواجهة الروث الذي يخرج من فمها مرة واحدة وإلى الأبد".

كما انتقدت الوزيرة عضوي الكنيست من الائتلاف، بيني بيغن (الليكود) وراحيل أزاريا (كلنا)، بسبب معارضتهما للقانون، وقالت "لا يمكن أن يفعل كل عضو في الكنيست ما يريد، سواء كانت راحيل أزاريا أو بيني بيغن، وهذا أمر مخجل بالنسبة لهما".

وقالت ريغف إنها كانت تعتزم تقديم مشروع القانون للقراءتين الثانية والثالثة في الهيئة العامة، لكن رئيس الائتلاف ديفيد أمسالم طلب منها الانتظار.

وفي أعقاب المؤتمر الصحفي، دعا رئيس المعسكر الصهيوني آفي غباي، كحلون ورئيس البيت اليهودي، نفتالي بينت، إلى تفكيك الحكومة.

وكان الائتلاف قد سحب، أمس، مشروع قانون "الولاء في الثقافة" من جدول الأعمال، قبل موعد التصويت عليه بعد الظهر في القراءتين الثانية والثالثة.