الاحتلال ينسحب من الأقصى بعد ضغط المقدسيين

الإثنين 14 يناير 2019 08:26 م بتوقيت القدس المحتلة

الاحتلال ينسحب من الأقصى بعد ضغط المقدسيين

دائرة شؤون اللاجئين

- اعتقل خمسة مقدسيين فور خروجهم من المسجد الأقصى
 

القدس 14-1-2019  انسحبت قوات الاحتلال الإسرائيلي من المسجد الأقصى المبارك مساء اليوم الاثنين، بعد حصارها لمسجد قبة الصخرة المشرفة منذ ساعات الصباح، إثر الضغط الواسع الذي مارسه المقدسيون وتنظيمهم لمسيرة واسعة بمحيط المسجد المحاصر، وسط هتافات التكبير.

وقد تمكن المقدسيون من فك الحصار وإنهائه دون أن تتمكن قوات الاحتلال من اعتقال أي موظف أو مصل من داخل مسجد قبة الصخرة.

وأفاد مراسلنا، بأن شرطة الاحتلال اعتقلت أربعة من حراس المسجد الأقصى فور خروجهم من المسجد الأقصى، هم: أحمد أبو عليا، ولؤي أبو السعد، وفادي عليان، ويحيى شحادة، بالإضافة إلى عضو إقليم حركة "فتح" في القدس عوض السلايمة.

وكانت شرطة الاحتلال حاصرت مسجد قبة الصخرة المشرفة بعد أن منع حراسه وسدنته عنصرا من شرطة الاحتلال الخاصة اقتحام المسجد بقبعته التلمودية (الكيبا)، في الوقت الذي أصرت فيه قوات الاحتلال على الاقتحام، ما دفع الحراس وسدنة المسجد إلى إغلاق بواباته.

كما اعتدت بالضرب على مدير المسجد الأقصى المبارك الشيخ عمر الكسواني، خلال تقدمه المسيرة الاحتجاجية التي دعت إليها حركة "فتح" لحماية المصلين من نساء ورجال وعدد من حراس وسدنة مسجد قبة الصخرة الذين حاصرتهم في الأقصى المبارك، فيما سمحت لـ90 مستوطنا باقتحام المسجد الأقصى، بحراسة مشددة.

واستنكرت دائرة الأوقاف الإسلامية وشؤون المسجد الأقصى المبارك اعتقال شرطة الاحتلال عددا من حراس المسجد الأقصى المبارك لدى خروجهم من المسجد مساء اليوم، بسبب قيامهم بواجب بالدفاع عن المسجد الأقصى المبارك.

وطالبت الدائرة، في بيان صحفي، بالإفراج الفوري عن حراس المسجد الأقصى المبارك ووقف جميع الإجراءات والممارسات غير المسبوقة التي تنهتك حرمة المسجد، مؤكدة أنها هي المسؤولة عن كل ما يتعلق بالمسجد الأقصى المبارك وحفظه وحفظ رسالته ومكانته تطبيقا لوصاية ورعاية الملك عبد الله الثاني بن الحسين، مسجدا إسلاميا خاصا لعموم المسلمين بكل مساحته البالغة 144 دونما.