خبر : المبعوث الإنساني للأمين العام للأمم المتحدة يزور منشآت الأونروا في الأردن

الثلاثاء 09 أبريل 2019 10:24 ص بتوقيت القدس المحتلة

المبعوث الإنساني للأمين العام للأمم المتحدة يزور منشآت الأونروا في الأردن

دائرة شؤون اللاجئين -9/4/2019 -قام اليوم المبعوث الإنساني للأمين العام للأمم المتحدة الدكتور أحمد المريخي بزيارة منشآت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) في مخيم عمان الجديد بالأردن.

وهدفت الزيارة إلى الإطلاع عن كثب على احتياجات لاجئي فلسطين في الأردن والتعرف على ظروفهم المعيشية. وزار الدكتور المريخي المركز الصحي في مخيم عمان الجديد حيث تعرف بإيجاز على الخدمات التي تقدمها الوكالة لما يقارب من ستين ألفا من سكان المخيم. ثم قام بجولة في مدرسة إناث مخيم عمان الجديد الإعدادية التقى خلالها بالطالبات وبأعضاء البرلمان المدرسي، ناقلا لهم رسائل تتعلق بأهمية التعليم بوصفه فرصة للنماء. كما زار الدكتور المريخي أيضا عائلات لاجئي فلسطين في المخيم حيث تعرف بإيجاز من ممثلي الأونروا على الحياة اليومية للاجئي فلسطين في الأردن وتناقش معهم حول وضعهم الاجتماعي والاقتصادي. وهدفت الزيارة أيضا إلى ضمان إيصال الاحتياجات الإنسانية للاجئي فلسطين. كما ورافق الدكتور المريخي الملحنة والمؤلفة القطرية السيدة دانا الفردان. حيث تأتي زيارتها ومشاركتها كجزء من حملة مشتركة بين الأونروا وجمعية الهلال الأحمر القطري بعنوان "الأمل من أجل غزة ملهمة من قبل لاجئي فلسطين، وقامت السيدة الفردان بتأليف أغنية بعنوان "بلوم" لحملة الأونروا الرمضانية.

وأكد الدكتور المريخي على الدعم الأممي والعالمي للاجئي فلسطين مثلما شدد على أهمية الاستقرار في الأردن والشرق الأوسط بأكمله بالقول: "إننا نرى التحديات التي واجهتها الأونروا مثلما نلاحظ الطلب المتزايد على الخدمات لعدد متزايد من اللاجئين في كافة أقاليم العمليات. وإنني أشجع كافة الدول الأعضاء على الارتقاء لمستوى التحدي مرة أخرى هذا العام مثلما فعلوا في السنوات السابقة وعلى مواصلة دعم الوكالة ودعم لاجئي فلسطين".

بدوره، قال محمد أدار مدير عمليات الأونروا في الأردن: "بوصفه إبنا لهذه المنطقة ومبعوثا للأمين العام للأمم المتحدة، فإن زيارة الدكتور المريخي تعمل على تسليط الضوء على أهمية عمل وأثر الوكالة في حياة اللاجئين الفلسطينيين وفي نقل رسائل مجتمع اللاجئين للجهات المانحة ولعامة الناس".

وتقدم الأونروا في الأردن تعليما أساسيا لأكثر من 121,500 طالب وطالبة في 169 مدرسة تابعة لها. ويقدم الطلبة في الصفوف الرابع والثامن والعاشر امتحانات وطنية لضبط جودة التعليم في الموضوعات الرئيسة -اللغة العربية واللغة الإنجليزية والعلوم والرياضيات- ويحصلون بشكل مستمر على نتائج مبهرة مقارنة بالطلبة من المدارس الخاصة والحكومية.

ويعد مخيم عمان الجديد، والمعروف محليا بإسم مخيم الوحدات، واحدا من أربعة مخيمات تم إنشاؤها بعد عام 1948 بهدف إيواء لاجئي فلسطين الذين فروا نتيجة الحرب العربية الإسرائيلية عام 1948. وتأسس المخيم عام 1955 فوق مساحة تبلغ 0.48 كيلومتر مربع جنوب شرق عمان. وتم إسكان اللاجئين مبدئيا في 1,400 مسكن تم بناؤهم من قبل الأونروا، وفي عام 1957 قامت الوكالة ببناء 1260 مسكن إضافي. وفي غياب حل عادل لمحنتهم، قام لاجئو فلسطين بالبناء فوق مساكنهم الابتدائية بهدف تحسين ظروفهم المعيشية. وتطور المخيم ليصبح أقرب إلى الأحياء الحضرية، ما يعكس احتياجات قاطنيه.

وتقدم منشآت الأونروا في المخيم الخدمات للاجئين الذين يقطنون في المخيم إلى جانب أولئك الذين يعيشون حوله. وإضافة ثلاث عشرة مدرسة ومركز صحي واحد، يوجد في المخيم مركزا مجتمعيا لإعادة التأهيل ومركزا لبرامج المرأة ومكتبا لصحة البيئة ومكتبا لخدمات المخيم.