خبر : أمين سر اللّجان الشّعبية في لبنان يستلم لحوم الأضاحي من المملكة العربية السعودية

الجمعة 12 أبريل 2019 02:56 م بتوقيت القدس المحتلة

109989_43567.0587313426_4_Signed
109989_43567.0587329745_6_Signed
109989_43567.0587374884_8_Signed
109989_43567.0587432755_10_Signed
109989_43567.0587776389_12_Signed
109989_43567.0587792708_14_Signed

دائرة شؤون اللاجئين- 12/4/2019-بحضور وزير الإعلام اللبناني جمال الجرّاح، وسعادة سفير المملكة العربية السعودية في لبنان وليد البخاري، سلّم مشروع المملكة العربية السعودية للإفادة من الهدي والأضاحي بالتعاون مع صندوق الزكاة في لبنان 2000 حصة من لحوم الأضاحي إلى اللجنة الشعبية في منظمة التحرير الفلسطينية، وذلك في فردان يوم الخميس 11/4/2019.
حضر عملية الاستلام أيضاً ممثل عن دار الإفتاء اللبنانية، أمين سر اللجان الشعبية في لبنان أبو إياد الشعلان، رئيس الخدمات المساندة والتسويق توفيق محمد الغامدي.
عقب إستلام اللجنة الشعبية الكمية، قال مسؤولها في لبنان أبو إياد الشعلان: "بجهود سعادة سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية أشرف دبور وتواصله مع سعادة سفير المملكة العربية السعودية لدى لبنان وليد البخاري، نحن هنا اليوم لاستلام 2000 حصة من لحوم الأضاحي لتوزيعها على المخيمات الفلسطينية في لبنان.
من هنا نتقدم بإسم سعادته بالشكر الى المملكة العربية السعودية ملكاً وحكومة وشعباً على دعمهم الدائم للقضية الفلسطينية ولشعبنا الفلسطيني وخاصة في الظروف الصعبة التي يمر بها شعبنا، ونحن نكنّ كل الإحترام والتقدير للمملكة".
ثم ألقى رئيس الخدمات المساندة والتسويق توفيق الغامدي كلمة، جاء فيها: "مشروع المملكة العربية السعودية للإفادة من الهدي والأضاحي، مشروع أنشأته حكومة المملكة لخدمة حجاج بيت الله الحرام، والمشروع يخدم الحجاج بتنفيذ مناسكهم على الوجه الشرعي خلال موسم الحج، ويعمل في المشروع أكر من 40000 ألف شخص بمختلف المهن والتخصصات.
لحوم الأضاحي توزّع على فقراء الحرم، ويتم نقل الفائض إلى جميع أنحاء العالم، وحالياً يتم التوزيع في 27 دولة إسلامية".
وتوجّه الغامدي بالشكر إلى الحكومة اللبنانية لما قدّمته من تسهيلات لوصول اللحوم إلى المستحقين في لبنان.
ولفت الغامدي في تصريحه إلى أنه يصل إلى لبنان 15000 ذبيحة، أي ما يعادل 15 طن سنوياً.
هذا وستقوم اللجنة الشعبية في لبنان بتقسيم الحصص المستلمة على المخيمات الفلسطينية.